القائمة الرئيسية

الصفحات

أسباب رداءة الشبكة اللاسلكية و معالجتها

أسباب رداءة الشبكة اللاسلكية و معالجتها 


أسباب رداءة الشبكة اللاسلكية و معالجتها

يواجه العديد من الناس ضعفا و رداءة في الشبكة اللاسلكية , و هذا ما يثير غضبهم و إنزعاجهم  و هذا لأسباب كثيرة منها ما نستطيع التحكم فيه و منها ما هو خارج نطاقنا .

و من الأسباب التي نستطيع التحكم فيها 

2- التشويش على الشبكة من قبل شبكات مجاورة (تجارية أو منزلية).
تكلما في ما مضى عن السبب الأول و شرحنا كيفية حماية نفسك منه لذلك تستطيع الرجوع إليه ومعرفة كيف تحمي نفسك منهم  .
نأتي إلى فقرة التشويش، فإن هذه المشكلة صارت أكثر إضرارا بإستمتاع صاحب الشبكة المنزلية وأفراد عائلته بخدمة الإنترنت، ويكون الحنق والإنزعاج لدى المذكورين أشد كلما زاد .

كيف يمكنك تشخيص أن شبكتك تعاني من التشويش؟

أول ما يمكن أن يبرر لك معقولية الشك في أن ثمة تشويش على شبكتك هو غاية في البساطة:
وأنت في أي بقعة داخل منزلك، إجعل هاتفك الذكي يبحث عن الشبكات اللاسلكية التي يلتقط إشاراتها خلاف شبكتك.
إذا وجدت على الأقل شبكة لاسلكية واحدة قوة إشارتها الملتقطة 50 % فما فوق، فمعقول جدا إحتمال أن شبكتك رديئة بسبب التشويش.

كيف تتيقن من هذا الشك؟

قم بتشغيل شبكتك، وإدخل إلى برنامج إعدادات مودم شبكتك عبر متصفح إنترنت.
الصفحة التلقائية التي يفترض أن تظهر لك هي صفحة "الحالة" أو "Status".
من هذه الصفحة إدخل إلى فقرة "الإحصائيات" أو "Statistics".
إختر عرض الإحصائيات الخاصة بالبث والإستقبال اللاسلكي لشبكتك "WLAN".
سيظهر لك جدول يبين لك في العمود الأول الإحصائيات الخاصة بالبث، وفي العمود الثاني تلك الخاصة بالإستقبال.
وفي الجدول ثلاثة صفوف، أولها يبين عدد وحدات البيانات العابرة، وثانيها يبين عدد وحدات البيانات المغلوطة (بسبب التشويش) من أصل الوحدات العابرة، وثالثها يبين عدد وحدات البيانات المفقودة (وهي الوحدات المغلوطة التي لم يتمكن من تصحيحها الجهاز المعني فيضطر هذا الجهاز لإعادة إرسالها، والجهاز إما المودم أو أحد الأجهزة المرتبطة به).
منذ أول عرض لهذا الجدول، إذا وجدت رقما غير صفري في خانة عدد الوحدات المفقودة في عمود البث، فتيقن أنه بسبب التشويش على شبكتك.
لتحسب تقديريا درجة رداءة شبكتك الناجمة عن التشويش، قم بتحديث الجدول بعد 5 دقائق، وقم بعملية حسابية بسيطة:
إقسم عدد الوحدات المفقودة على عدد الوحدات العابرة.
الناتج سيكون كسرا عشريا أقل أو يساوي 1 (لو دخلت إلى صفحة إعدادات مودمك لاسلكيا يستحيل أن يكون الناتج 1، وإلا ما كنت ستستطيع الدخول لاسلكيا، لأن ال1 سيعني أن كل وحدة بيانات يرسلها المودم مفقودة !).
عموما، قرب الناتج من القسمة إلى رقمين عشريين، وإعتبر هذين الرقمين هما النسبة المئوية لرداءة شبكتك.
مثلا، ناتج القسمة بعد التقريب لرقمين عشريين هو 0.47، يعني أن شبكتك رديئة بنسبة 47 %.

كيف يمكنك معالجة رداءة شبكتك؟

عبر برنامج إعدادات مودمك، إفتح صفحة "إعدادات الواجهة" أو "Interface Setup".
إختر فقرة "اللاسلكي" أو "Wireless".
فقرة "القناة" أو "Channel":
قم بتعيين القناة 1.
فقرة "قوة البث" أو "Transmit Power":
قم بتعيين "منخفضة" أو "Low".
فقرة "عرض حزمة القناة" أو "Channel Bandwidth":
قم بتعيين "20 ميغاهرتز" أو "20 MHz".

تعليل وفائدة هذه التغييرات:

مودمك يمكنه البث والإستقبال ضمن نطاق التردد الرئيسي على واحدة من 11 قناة، رقم 1 هي الأدنى ترددا، ورقم 11 هي الأعلى ترددا.
وأيا كانت القناة، يمكن تحديد عرض حزمة القناة، إما عرض حزمة 20 ميغاهرتز أو عرض حزمة 40 ميغاهرتز.
ومعلوم فيزيائيا أن التردد كلما إنخفض كلما زاد طوله الموجي، بالتالي، يزداد المدى الذي يصله البث، ويزداد وضوحا، وتضمحل إحتمالية وفاعلية التشويش عليه.
وهذا يعلل ويوضح فائدة تعيين عرض الحزمة الأصغر والقناة الأقل ترددا.
كما أن العصفور الثاني الذي تضربه بهذا الحجر هو توفير إستهلاك الكهرباء، حيث أنه معلوم فيزيائيا أن التردد كلما زاد كلما زادت الطاقة الكهربائية المطلوبة لتوليده، والعكس.
أما تخفيض قوة البث، إلى جانب كونه تدبيرا يقتصد في الطاقة الكهربائية كما يتضح من إسمه، فذلك أيضا كي لا يحصل تشويش من مودمك على أجهزة أخرى خارج منزلك ترتبط بالشبكة(ات) التي كنت تعاني من تشويشها على شبكتك.
كما أن تخفيض قوة البث يسهم في تقليل فرص تمكن قراصنة الوايفاي المحتملين خارج منزلك من إلتقاط إشارة شبكتك.
قم بحفظ الإعدادات الجديدة وأعد تشغيل مودمك، وستلاحظ التحسن الهائل في أداء شبكتك، وذلك من سلاسة وسرعة إستخدامك لشبكتك. وليطمئن قلبك، أعد تفحص جدول الإحصائيات وإحتساب النسبة المئوية لرداءة شبكتك كما سلف ذكرهما آنفا.
مع تحياتي وتمنياتي لكم بتصفح سلس وآمن.متمنيا  أنكم قد إستفدتم من شرحنا لليوم ,لا تنسوا زيارة موقعنا لمزيد من الدروس و الشروحات .

هل أفادك المقال :

تعليقات