القائمة الرئيسية

الصفحات

سنوات قليلة بعد و سنودع الأندرويد

سنوات قليلة بعد و سنودع الأندرويد


في 10 سنين فقط حدثت الكثير من الأشياء في عالم التقنية , يكفي رؤية الفرق بين أول أيفون و آخر أيفون و بين أول جالاكسي و أخر جالاكسي , وبين أول نسخة أندرويد وأخر نسخة أندرويد لمعرفة سرعة التطور التي نمشي بها .
سنوات قليلة بعد و سنودع الأندرويد


نظام جوجل الجديد Fuchsia OS 

بديل الأندرويد على الأرجح سينطلق خلال العشر سنين القادمة, تم الإعلان رسميا على النظام الجديد في 2015 من طرف جوجل
الإصدار 1.0 من fuchsia يحمل الإسم الرمزي Armadillo .
الاختلاف بين الاندرويد و Fuchsia يتمثل في :

1- استقلال السوفتويير على الهاردويير

يمكن تثبيت Fuchsia في أي هاردويير ليس فقط الهواتف الذكية و الحواسيب مثل الأندرويد ساعات ذكية ، سماعات ، تلفاز ، نظارات ذكية ، كاميرا أي جهاز يمكن وضع فيه fuchsia كنظام تشغيل , وعلى خلاف الأندرويد فإن نسخة الهواتف الذكية من fuchsia هي نفسها نسخة التلفاز و نفسها نسخة الساعات , نظام واحد في جميع الأجهزة , و هذا سيغير طريقة إستعمالنا للتكونولجيا اليومية و يفتح الباب للتوجه و التعمق اكثر في "أنترنت الأشياء" .

2- نظام مقسم و منظم برمجيا مخصص للتحديثات

التحديثات في fuchsia ستكون مختلفة تماما على مانعرفه ,عند صدور إصدار جديد من النظام لن تكون في حاجة إلى إعادة تثبيت النظام كاملا عندما يصلك التحديث سيكتفي النظام بتحديث فقط الاشياء المعنية , عواض أن يكون حجم الإصدار الجديد 2 جيجا سيكون فقط 100ميجا و عملية التحديث ستكون أكثر سلاسة و سهولة , التحديثات إلى جميع الأجهزة ستصل بنفس السرعة و في نفس وقت صدور التحديث , فعندما تصدر اندرويد Q مثلا ستاخذ سامسونج السوفتويير و تركب عليه واجهتها و تعدله و سيؤخذ هذا وقتا كثيرا , أما في fuchsia سامسونج مثلا سترسل السوفويير مباشرة إلى الجهاز ليقوم بثتبيته و يركب عليه الواجهة اوتوماتكيا , هذا بفضل تقسيم النظام و تجزئته , كما أن التحديثات يمكن أن تكون جذرية في النظام عكس الأندرويد .

3- دعم امكانية تغيير مكونات الاجهزة كاضافة رام

مثل ماقلنا في النقطة الأولى فإن fuchsia مستقل عن الهاردويير ويسمح بتعديل الهاردويير عليه بسهولة أكبر, تبقى مشكلة تصميم الأجهزة فمن الصعب أن تستبدل الرام مثلا في الهواتف الذكية مثلما تفعل في الحواسيب, خاصة مع التصميمات الجديدة التي تصعب حتى إصلاحها, جوجل كان لها مشروع لهاتف يمكن تعديل مكوناته من معالج و ذاكرة و رام ...لكنها أوقفت المشروع
ربما التصميمات المستقبلية ستحمل الحل المناسب , فمع التطور ربما نرى رام على شكل بطاقة ذاكرة تضيفها إلى جهازك بنفس الطريقة التي تضيف بها بطاقة ذاكرة .

4- واجهة مختلفة تماما على مانعرفه

لن يكون في fuchsia نفس الواجهة المؤلوفة , الواجهة ستحمل تركيز كبير على الأوامر الصوتية يمكن التحكم في الجهاز بدون لمس أي شيء منه , كما أنها ستركز كثيرا على مفهوم خصوصية الهاتف و ملكيته حيث أن صورة حسابك gmail ستكون اماكن عديدة من النظام , هناك تطبيق يعرض الواجهة الجديدة (طبعا ليست النسخة الرسمية والنهائية) ستعطيك نظرة أكبر على ماستكون واجهة fuchsia .

5- نواة Zircon بدل نواة لينيكس

الأندرويد مبني على نواة لينيكس و يتعامل مع الجهاز و التطبيقات و البرمجية مثل أسلوب تعامل اللينكس, نواة fuchsia إسمها Zircon أكثر تطورا من النواة السابقة , يمكن إدارة البرامج و التطبيقات و الهاردويير أفضل بكثير من السابق , بنية التطبيقات ستختلف , التطبيقات ستكون مقسمة إلى مكونات , كل مكون يحتوي على كود صغير لإنجاز مهمة واحدة فقط , بدمج كثير من المكونات سنحصل على التطبيق أو حزء منه و المكونات نفسها ستكون نوعين مكونات تعمل في الخلفية و مكونات تظهر في الشاشة , التطبيقات تعمل بسلاسة كبيرة أيضا من أجل تحديث تطبيق ما يكفي فقط إضافة مكون جديد بدون الحاجة إلى إعادة تثبيت التطبيق كاملا .

6- ميزات اخرى يمكن الاستفادة منها

عند الإنتقال إلى جهاز جديد ستجد جميع بيانات جهازك القديم في الجديد بصفة مباشرة و سلسة , لأنه نفس النظام التشغيلي , يكفي أن تملك جهازين يعملنا ب fuchsia و ستخلق إيكوسيستم قوي بينهما , لن يكون هناك أي فرق بين قوة أداء الهاتف و الحواسيب و التابلات , الأداء سيكون حسب قوة العتاد فقط لأن ماتشغله على الحاسوب يمكن أن تشغله على هاتفك .
النظام الجديد سيدعم تطبيقات الويب كجزء أساسي منه بفضل محرك web runner الذي مزال قيد التطوير, يعني سنرى تناسقا بين النظام و مواقع الويب , فمثلا سنرى نفس تجربة تطبيق فيسبوك بدون الحاجة لتثبيته فقط بفتح موقع الفيسبوك على المتصفح ,
التطبيقات التي تعتمد على موقع ما سنجربها مباشرة من الموقع بدون تثبيت و بنفس الجودة , سيكمل fuchsia من نفس النقطة التي سيتوقف فيها الأندرويد لأنه سيدعم التطبيقات القديمة , على عكس جميع الأنظمة فإن جوجل تعمل بدون ظغوطات على تطوريها و تأخذ كامل وقتها وليست مستعجلة في طرحه .
لذلك أرجح كثيرا فكرة أن يكون أقوى نظام تشغيل في التاريخ ربما في مدة أقصاها 10 سنين سيتم إطلاقه .
هل أفادك المقال :

تعليقات