القائمة الرئيسية

الصفحات

جوجل الخاسر الأكبر من حرب أمريكا على هواوي

جوجل الخاسر الأكبر من حرب أمريكا على هواوي 

بعد آخرالعقوبات التي سنتها الحكومة الأمريكية على هواوي , و منعها منتحديثات جووجل و منعها من التعامل معها , مهما فكرت في الأمر فلن تجد أي سبب صريح يجعل من أمريكا تحارب هواوي بهذا الشكل حتى وصل الأمر الى هذا الحد , لعل السبب الوحيد المنطقي هو خوف امريكا من تطور هواوي و ماكانت ستصل له و من الصين بشكل خاص .
أمريكا تعلم أنها قضية وقت فقط قبل أن تهيمن هواوي على الهواتف الذكية بفارق شاسع و منه إلى التكنولوجيا العالمية و بعيدا عن الهواتف الذكية ، في الآونة الأخيرة صرت أجد الكثير من المقالات و المنشورات لخبراء يقولون أن الصين هي المستقبل قوة الصين و خطورتها هي أنها سريعة التعلم إذا هزمت شركة صينية ما هذه السنة كن واثقا أنك بعد سنتين لن تستطيع هزيمة هذه الشركة بنفس الطريقة و ستجدها في مستوى آخر على ما كانت عليه .
كمثال بسيط هواوي عندما أوقفت استخدام معالجات سنابدراجون في هواتفها الرائدة بدأت في تصنيع شرائحها الخاصة كيرين , كيرين لم يكن في البداية في نفس مستوى سنابدراجون لكن بعد مدة قصيرة صار في نفس المستوى , نفس الشيء إذا أطلقت هواوي نظامها الخاص ، في البداية سيكون أضعف بكثير من الأندرويد و بعد مدة قصيرة سيصل الى مستوى المنافسة .

جوجل الخاسر الأكبر من حرب أمريكا على هواوي

مثال آخر على سرعة تطور هواوي هو المايت اكس 

سامسونج إستغرقت 8 سنوات من التطوير لهاتفها القابل للطي بينما هواوي فعلتها في 3 سنوات , ليست هواوي الوحيدة حتى شاومي و بقية الشركات الصينية كل عام نرى نموا و تطورا رهيبا في ماتقدمه من إبتكار و تكنولوجيا , لذلك في المستقبل أي شركة صينية تصل إلى ماوصلت إليه هواوي ستقابل نفس ما قابلته هواوي , ومن هذا أنا أرى أن الصين و كل شركاتها سوف تبدأ فعليا بكامل تركيزها على التخلص من التبعية الأمريكية .
الصين تملك خدمات مشابهة لخدمات جوجل حصرية فقط في الصين , الآن سوف تطرح هذه الخدمات على مستوى العالم عن طريق النظام الجديد القادم من هواوي و الذي قد تتبناه جميع الشركات الصينية , سنتين فقط و تصير الصين تملك جوجل خاص بها من نظام تشغيل و خدمات .

جوجل ألف مبروك إكتسبت منافس لا يرحم في أقوى مجال لديك 

الصينيون في كل مرة تهزمهم سيعدون أقوى حتى يسقطوك يمكنك أن تلاحظ هذا من التاريخ , أفضل طريقة لتبطيئ تطور الصينين هي أن لا تعطيهم سببا ليحاربوك , أما الآن بفضل عبقرية ترامب أعطاهم ألف سبب لمحاربتهم و التخلص من التبعية الأمريكية
طبعا جوجل ليس لها دخل ,  لكنها للأسف ستكون الضحية الأكبر من هذه الحرب إن واصلت الأمور على هكذا .

كيف سيكون مستقبل كل من جوجل و هواوي برأيك؟ , أم أن جوجل ستعدل عن قرارها ؟ , أو سنرى في السنوات القادمة نظاما جديدا من الشركات الصينية منافس لجوجل ؟ كلها أسئلة محورية ستظهر إجاباتها مع الزمن , لا تنسسوا زيارتنا لمعرفة الجديد و مشاركتنا آرائكم .

مواضيع قد تهمك : جوجل ستوقف التعامل مع هواوي .                      هواوي تطور نظام تشغيل احتياطي بديل لأندرويد .


هل أفادك المقال :

تعليقات