القائمة الرئيسية

الصفحات

لماذا نرى أحيانا مشاكل تقنية كثيرة في الهواتف الجديدة ؟

لماذا نرى أحيانا مشاكل تقنية كثيرة في الهواتف الجديدة ؟

لماذا نرى أحيانا مشاكل تقنية كثيرة في الهواتف الجديدة ؟ كيف لم تنتبه لها الشركات قبل طرح جهازها ؟ لماذا بعض التصاميم بشعة كيف لم ترى الشركات هذا ؟ , يجب أن نعرف أولا كيف هي رحلة تصنيع هاتف ذكي جديد , الشركات تمتلك هواتف قديمة لذلك لاحاجة للبدأ من الصفرهم يؤخذون النموذج القديم و ينطلقون منه , إلا في حالات نادرة مثل سامسونج في الجالاكسي أس6 بدأت من الصفر, على العموم سنفرض أنها تنطلق من النموذج القديم تتم صناعة الهاتف الجديد عبر 6 مراحل .
لماذا نرى أحيانا مشاكل تقنية كثيرة في الهواتف الجديدة ؟

1- النموذج الأولي

يتم عقد إجتماع في مجلس الإدارة و تحديد الأفكار الخاصة بالهاتف , الأفكار المقررة تمرر الى مختبر البحث والتطوير, عند النجاح في تطبيقها يقوم الفريق بصناعة أول نموذج للهاتف مع المميزات الجديدة , يتم إبداء الأراء حول النموذج و ظبط تصميمه حتى يتناسب مع المميزات التي قامو بتطويرها , التصميم النهائي و الأخير يتم تسليمه إلى فريق هندسة الإلكترونيات ومن هنا يتم إتخاذ القرار بشأن مكونات الجهاز و مواصفاته من دقة الشاشة و البطارية و الكاميرا المستخدمة, الأمر يأخذ وقتا طويلا حتى يخرج الفريق بنموذج نهائي كامل و مقبول , عندها يتم إرسال هذا الهاتف إلى السلطات للموافقة عليه و في الغالب هنا تبدا تسريبات الهواتف بالخروج .

2- تثبيت السوفتويير

يوجد فريق آخر مسؤول على إعداد و تصميم السوفتويير بعد الإنتهاء من تحضيره يقدمونه إلى فريق الإلكترونيات , و هذا الأخير يكون المسؤول على إعداد السوفتويير على ما يناسب مكونات الهاتف و طريقة تصنيعه , من أجل التأكد من الأداء السلسل يتم التحقق بطرقهم الخاصة من جميع المشاكل المتوقعة , في هذه النقطة لا يمكن الرجوع للوراء كتعديل التصميم أو إستبدال المكونات لأن مكون ما غير متوافق مع جزء من السوفتويير, على الفريق أن يجعله متوافقا رغما عنه و أحيانا لا يوفقون في هذا لأن الوقت محدود جدا, وقد يتم حل المشكلة بإرسال تحديثات للنظام في وقت يكون الهاتف قد نزل بالفعل الى السوق أي لاحقا , مثل مشكلة البصمة في جالاكسي A50 و المايك في P30 pro .

3- اختبار الجهاز

يتم إجراء إختبارات للجهاز و التأكد من الأداء و المتانة عن طريق إختبار السقوط و الإنحناء و المياه و غيرها ...

4- الانتاج

أولا تحدد الشركة طريقة الحصول على المكونات بكمية كبيرة , بعض المكونات تصنعها بنفسها و البعص الأخر من مصدر خارجي , هنا يتم التسريب الفعلي لمواصفات الجهاز و شكل التصميم عندما تقوم الشركة بإرسال الطلبات .

5- التغليف

هنا يوضع الهاتف بعد التأكد من جودته و إجراء اختبارات عليه في العلبة مع الملحقات و دليل الإستخدام .

6- الشحن

أخيرا تبدأ الشركة بإرسال الشحنات من الهاتف إلى متاجر التجزئة للشروع في بيعها, هذه المراحل تأخذ كثيرا من الوقت ,الشركات تقوم بهذا في أقل من 7 أشهر خاصة التي تنتج أكثر من 3 هواتف في السنة , هذا وقت قياسي جدا و سيء لها لا تملك الوقت لإجراء التجارب الفعلية و ضغط العمل و الإنشغالات يجعلها أحيانا لا تنتبه إلى نقطة ما سيئة في الهاتف , لذلك لا عجب في أن نرى بقع زرقاء في الشاشة أو إنفجار البطارية أو إنحناء ظهر الهاتف , طبعا أغلبكم يقول كيف لم يجربوا هم شركة كبيرة كيف غابت عنهم , الحقيقة أنهم لا يملكون الوقت و لا يستطعون تغطية كل شيء و التفكير في كل شيء ولا حتى تجريب الهاتف بتجربة واقعية مثل ما تقوم أنت بها .
مصنعي الهواتف الذكية قدراتهم محدودة جدا ,  فقط أن يصنعو هاتف مقبول و يشتغل فإنه يعتبر إنجازا كبيرا , و بعض الهواتف الجديد تكون مخيبة للآمال و عكس توقعاتنا لأنه يتم إهمال مرحلة من المراحل الستة بسبب الوقت , خاصة مرحلة النموذج الأولي المتعلقة بالتصميم , فعادة لا يتم أخذ أراء و إنطباعات كثيرة حول التصميم و بمجرد الإتفاق على التصميم النهائي لا يمكن الرجوع فيه .
مثل البيكسل 3 فقد تم تحديد التصميم في بدايات ظهور النوتش و جوجل لم تكن تملك الوقت الكافي لتكتشف أن الناس لا يحبون النوتش , إكتشفت الأمر متأخرة عندما ظهرت تسريبات بيكسل 3 لأول مرة , في ذلك الوقت لا يمكن العودة الى الوراء و إعادة تصميم الهاتف .
ما هو الهاتف الذي إشتريته ووجدت فيه مشاكل تقنية , أو لم يكم في المستوى المطلوب ؟ , لا تنسوا زيارتنا لمعرفة المزيد حول الهواتف و الشاكل التقنية و حلولها .

هل أفادك المقال :

تعليقات