القائمة الرئيسية

الصفحات

نشأة سامسونج (من محل معكرونة إلى أكبر مصنع الهواتف الذكية في العالم )

نشأة سامسونج (من محل معكرونة إلى أكبر مصنع الهواتف الذكية في العالم )

الجميع يعرف شركة سامسونج الرائدة في مجال الهواتف الذكية و التكنولوجيا الحديثة فهي تعد من أكبر الشركات في العالم لإنتاج الأجهزة الإلكترونية و و الإستهلاكية , فكيف كانت بدايتها ؟ .

بداية الشركة    

عام 1938 في مدينة تايغو بكوريا الجنوبية أسس شخصا ما إسمه "لي بيونغ تشول" أول محل له لصناعة و بيع المعكرونة , أطلق السيد "لي" على محله إسم "سامسونج" , بعد الحرب الكورية وسع "لي" أعماله لتشمل صناعة المنسوجات و فتح أكبر مصنع منسوجات في كوريا .
نشأة سامسونج (من محل معكرونة إلى أكبر مصنع الهواتف الذكية في العالم )

كان هدف "لي" من المصنع هو إعادة تطوير بلاده بعد الحرب , ونتيجة أهدافه النبيلة و عمله الكبير إستفاد من سياسات الحماية الجديدة التي إعتمدتها الحكومة الكورية , حيث تهدف إلى حماية الصناعات المحليّة الضخمة عن طريق حمايتها من المنافسة وتوفير التمويل لها .
في عام 1969 توسعت شركة سامسونج و حصلت على خط إنتاج للمواد الخام . 

بهذا أُنشئت الشركة فروع جديدة : 

- شركة سامسونج للصناعات الثقيلة والتي أصبحت المزوّد الوحيد والأساسي للغازالطبيعي في كوريا .
- شركة سامسونج لبناء السفن .
- وشركة سامسونج التقنية لتجميع وتركيب المكونات الصغيرة .
- و استثمرت في الصناعات الكيميائية والبتروكيميائية الثقيلة .

في سنة 1970 دخلت سامسونج في صناعة الإلكترونيات لأول مرة و أول منتجاتها كان تلفازا (أبيض و أسود) .
في هذا الوقت سامسونج كانت الشركة التي تحمل كوريا على ظهرها و الشركة الرئيسية في البلاد .
نشأة سامسونج (من محل معكرونة إلى أكبر مصنع الهواتف الذكية في العالم )

في بداية الثمنينات كانت الإنطلاقة العالمية لسامسونج .

فتحت ساسمونج معاهد و مدارس خاصة لعمالها و أنظمة بيانات و مؤسسات للبحث و التطوير لكل من الإلكترونيك و المركبات الكيماوية الثقيلة و معدّات الهندسة الوراثية والإتصالات والفضاء , وتقنيات النانو .
ربطت سامسونج إبتكاراتها و تقنيتها بين مختلف المجالات لتدخل المراكز الخمسة الأولى في العالم من حيث مختلف المجالات التقنية و هيمنت على كثير من التقنيات
عام 2000 إفتتحت الشركة فرعا لبرمجيات بأوروبا و أصبح هذا الفرع أحد أهم مراكز البرمجيات في هذه القارة .
انشئت سلسلة Galaxy التي كانت جزئا من مخططها الخاص للبقاء في العشرالسنوات القادمة .
دعمت سامسونج هواتفها جالاكسي بأكبر الحمالات الإعلانية و التسويقية و برعت في توضيف تقنياتها كشاشة أولد و الشاشة المنحنية التي إستخدمتهم من قبل في قطاعات أخرى .
عرفت سلسلة جالاكسي صمعة جيدة و أشتهرت سامسونج بإهتمامها الكبير بزبائنها و تلبيت احتياجاتهم .
فكانت هذه هي قصة نجاح شركة سامسونج من محل المعكرونة إلى أكبر شركة في كوريا و أكبر مصنع للهواتف الذكية في العالم و الأولى في عدد المبيعات .

هل أفادك المقال :

تعليقات